بعد حرمانها من رؤيتها.. السلطات اليابانية تسمح للمغربية ليلى بالتواصل مع ابنتها كتابيا

بعد حرمانها من رؤيتها.. السلطات اليابانية تسمح للمغربية ليلى بالتواصل مع ابنتها كتابيا

زينب شكري

اثنين 03 فبراير 2020 - 21:00

سمحت السلطات اليابانية للشابة المغربية لبنى السعدي بالتواصل مع ابنتها ليلى البالغة 11 عاما، وذلك بعد حوالي شهر من حرمانها من رؤيتها ووضعها في مركز لرعاية الأطفال دون إعطائها أي معلومات عنها.

وقالت ليلى، إنها استطاعت معرفة مكان تواجد ابنتها، وتمكنت من التواصل معها من خلال الرسائل المكتوبة لتشعرها أنها معها وتطمأن على وضعها.

وأضافت المغربية المقيمة باليابان في اتصال هاتفي مع “حورية”، أن المحكمة حددت يوم الخميس القادم كأولى جلسة للنظر في القضية التي رفعتها على طليقها الياباني من أجل استعادة حضانة أبنائها، وذلك بعدما اشتكت الطفلة من تعنيف والدها لها وهربها منه إلى منزل والدتها، قبل أن تأخذها الشرطة وتضعها في مركز رعاية الأطفال.

وكانت المغربية ليلى قد اشتكت سابقا في حوار مع “حورية”، من خداع طليقها لها، وتوقيعها على أوراق باللغة اليابانية كانت تعتقد أنهم يتعلقون بطلاقها، قبل أن تكتشف أنها تنازلت عن حضانة ابنتها “ليلى” وابنها “ليو” لزوجها السابق.

كما تحدثت ليلى البالغة 28 عاما، عن إهمال الأب لأبنائهم وممارسة العنف عليهم، مناشدة المسؤولين المغاربة من أجل التدخل في قضيتها لاستعادة حضانة أبنائها الذين منعت من رؤيتهما بسبب وضع ابنتها في دار لرعاية الأطفال بعدما اشتكت من تعنيف والدها لها، وبسبب منع زوجها السابق من روية ابنها الذي يقطن معه.

 

 

 

شارك المقال مع أصدقائك

مقالات ذات صلة

شهر حبسا وغرامة مالية في حق صاحبة “الفيديو الإباحي”

شهر حبسا وغرامة مالية في حق صاحبة “الفيديو الإباحي”

قصص لإغتصاب الأطفال..نساء تبيعهم ل”بيدوفيل” وأم تتاجر بابنها من أجل المال

قصص لإغتصاب الأطفال..نساء تبيعهم ل”بيدوفيل” وأم تتاجر بابنها من أجل المال

مخلفات أزمة الطلاق.. هذه الحلول المقترحة لتجاوزها

مخلفات أزمة الطلاق.. هذه الحلول المقترحة لتجاوزها

الحكم بالإعدام على قاتل الطفل عدنان.. وهذه الأحكام الصادرة في حق شركائه!

الحكم بالإعدام على قاتل الطفل عدنان.. وهذه الأحكام الصادرة في حق شركائه!

النساء المستيقظات باكر أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي

النساء المستيقظات باكر أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي

جدّة مسنّة تتعرّض للضرب والتعنيف من قبل حفيدها.. والأخيرة مشرّدة في الشارع!

جدّة مسنّة تتعرّض للضرب والتعنيف من قبل حفيدها.. والأخيرة مشرّدة في الشارع!