في شهرها الـ5.. أم حامل بطفلها السادس لا تريد الاحتفاظ به وتطلب النصيحة!

في شهرها الـ5.. أم حامل بطفلها السادس لا تريد الاحتفاظ به وتطلب النصيحة!

أسماء لبيض

خميس 29 أكتوبر 2020 - 02:06

تأسيس عائلة كبيرة أو صغيرة هو حلم لكل امرأة ورجل، لكن قرار من هذا القبيل لا يأتي بين ليلة وضحاها، يجب أن يأخذ على محمل الجد بعد تفكير عميق، لأنه يتطلب الكثير من الجهد العاطفي والاستثمار المالي.

في هذا المقال سنسرد قصّة سيدة حامل بطفلها السادس، وفجأة قرّرت التخلي عن جنينها خوفا من تحمل المسؤولية وعدم قدرتها على الاعتناء به، هذه الأخيرة شاركت قصتها عبر مجموعة فايسبوكية فرنسية تدعى”mamas uncut”، وقالت: “إكتشفت أنني حامل في الأسبوع 18 وهذا سيكون طفلي السادس، نعم إنها صدمة كبيرة بالنسبة لزوجي وأنا لأننا نتّخذ كل الاحتياطات لمنع الحمل، لم نكن نرغب في إنجاب المزيد من الأطفال لدينا خمسة وهذا يكفي، وقررنا عدم الاحتفاظ بالجنين لكن لا يمكننا الرجوع إلى الخلف لقد فات الآوان وأنا اقترحت على زوجي أن ننتظر ولادته ونعطيه للتبني فرفض اقتراحي وأكد على أنه إذا أنجبته سنتحمل مسؤوليته، وفي الحقيقة أنا لا أستطيع تحمل كل هذا العبء بالكاد أتنفس مع ال5 أبناء ولست مستعدة لا نفسيا ولا ماديا للاعتناء بالطفل السادس، لا أعرف ماذا أفعل؟ واطلب اقتراحتكم لإيجاد حل لمشكلتي؟

ولقي منشور الأم تفاعلا كبيرا من قبل سيدات المجموعة، وجاءت أغلب التعليقات إيجابية وهادفة لمساعدة السيدة بالرفع من معنوياتها واقتراح حلول للتعامل مع أبناءها واستقبال مولودها السادس، فمثلا تكررت التعليقات حول الإشارة لرؤية الجانب المشرق وتحفيز أطفالها على الأشغال المنزلية للتخفيف من عبء المسؤولية، إضافة إلى تخصيص وقت لنفسها من أجل الرياضة والعناية بجمالها.

وعلّق البعض على أن ولادة الطفل السادس قد تكون بشرى خير لهم ومن الممكن جدّا أن يتحسّن وضعهم الإجتماعي وتتغير الوضعية إلى ما هو أفضل يكفي أن يبقى الإنسان متفائلا.

ومن ناحية أخرى، وجدت الأم سيّدات أخريات يعانين من نفس المشكل أو مررن من المرحلة نفسها، كما يقول المثل “إذا عمّت هانت”، فزاد التفاعل وعوض البحت عن حل لمشكلة، تعددّت القصص، عمّ الارتباك والحيرة خصوصا التفكير في المسؤولية المادية والمعنوية لهذا الطفل، وفجأة بالصدفة علّقت سيدتين على منشورها وقالت كل واحدة بطريقتها أنها أنجبت الطفل السادس برضى رغم الظروف الإجتماعية التي لن تكون سببا أمام تأسيس أسرة كبيرة وفتكبر يوما بعد يوم.

في النهاية، اتضّحت الصورة أمام الأم بعدما تفاعلت مع شريحة كبيرة من النساء وتشاركن قصصهن، قررّت الأخيرة الاحتفاظ بطفلها والتألم مع الوضع، كما أنها أكدت في تعليق لها قائلة: “شكرا لكن جميعا على منعي من ارتكاب هذا الخطأ سوف احتفظ بطفلي وأتحمل مسؤوليته”.

في صدد تكوين أسرة كبيرة وإدراتها بشكل ناجح، قامت مجلة Today باستطلاع العديد من الأمهات مع 4 إلى 8 أطفال، لمعرفة أسرار نجاح هذه الإدارة، فتوصلت ل7 نصائح قيّمة عليك تذكرها كلما شعرت بالإرهاق من الإجهاد.

1.إعداد نظام تنظيمي.

2.وضع روتين لتسهيل الحياة اليومية.

3.إنشاء قوائم وجبات الأسبوع لتوفير الوقت.

4.ممارسة الأنشة الجماعية حتى لا تشعر بالعزلة والملل.

5.إسهام جميع أفراد الأسرة في الأشغال المنزلية.

6.قضاء بعض الوقت مع أمهات يعشن حياة مماثلة.

7.تخصيص وقت لنفسك.

 

 

 

 

شارك المقال مع أصدقائك

مقالات ذات صلة

ترتيب الأبراج الأكثر ثقة.. هذا البرج يمكنك الإعتماد عليه في جميع الظروف!

ترتيب الأبراج الأكثر ثقة.. هذا البرج يمكنك الإعتماد عليه في جميع الظروف!

لماذا يحبّ الرجال ممارسة العلاقة الحميميّة في الصباح؟

لماذا يحبّ الرجال ممارسة العلاقة الحميميّة في الصباح؟

تحت التهديد والخوف.. 4 يمتصّون الطاقة وهذه الحلول للتعامل معهم

تحت التهديد والخوف.. 4 يمتصّون الطاقة وهذه الحلول للتعامل معهم

أعراض الشخصية النرجسية.. احذر التعامل معها وهذه الأساليب لعلاجها

أعراض الشخصية النرجسية.. احذر التعامل معها وهذه الأساليب لعلاجها

علامات النجاح والغنى في المنام.. هذا ما تدل عليه رؤية الملوك والطيران!

علامات النجاح والغنى في المنام.. هذا ما تدل عليه رؤية الملوك والطيران!

رغم فوائده في علاج كورونا.. بائع عصير الليمون يشتكي السكتة القلبية لساحة جامع لفنا بعد توقف السياحة

رغم فوائده في علاج كورونا.. بائع عصير الليمون يشتكي السكتة القلبية لساحة جامع لفنا بعد توقف السياحة