وزيرة وكاتبات دولة يغادرن النسخة الثانية من حكومة العثماني

وزيرة وكاتبات دولة يغادرن النسخة الثانية من حكومة العثماني

غادرت عدد من كاتبات الدولة حكومة سعد الدين العثماني، لتحمل في نسختها الثانية أسماء نسوية جديدة، وذلك في إطار التعديل الحكومي الذي جاء بطلب من العاهل المغربي.

وأول إسم نسوي غادر الحكومة، هي وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية، بسيمة الحقاوي، إذ ستخلفها جميلة المصلي التي ارتقت من منصب كاتبة دولة مكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي إلى وزيرة.

وتخلت الحكومة عن كتاب الدولة بهدف تقليص عدد أعضاء الحكومة من 39 إلى 24 وزيرا، ولعل أبرزهم فاطنة لكحيل، التي كانت تشغل منصب كاتبة الدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسية المدينة المكلفة بالإسكان، ولمياء بوطالب عن حزب التجمع الوطني للأحرار، التي كانت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي المكلفة بالسياحة، وإلى جانبها امباركة بوعيدة المكلفة بالصيد البحري لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وكذا المكلفة بالتجارة الخارجية لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي عن حزب الإتحاد الإشتراكي، ومونية بوستة كاتبة الدولة لدى وزير الحارجية والتعاون الدولي.

فيما عرفت النسحة الثانية من حكومة العثماني، حضور نسوي لافت، إذ ستحل كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوافي، محل الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج سابقا عبد الكريم بنعتيق، إذ سيغادر هذا الأخير حكومة العثماني بشكل نهائي.

فيما ستشغل نزهة بوشارب، منصب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ونادية فتاح العلوي وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي.

 

 

 

 

و
نُشر
< السابق
التالي >