السعودية تبدأ العمل بتأشيرة “السياحة” لجميع دول العالم وتتخلى عن فرض لبس “العباءة”

السعودية تبدأ العمل بتأشيرة “السياحة” لجميع دول العالم وتتخلى عن فرض لبس “العباءة”

بدأت المملكة العربية السعودية اليوم السبت، العمل بقرار السماح للسياح من مختلف أنحاء العالم بزياتها عن طريق استخراج تأشيرة السياحة عبر الأنترنيت أو فور الوصول لأحد مطاراتها لمواطني 49 دولة من أوروبا وأمريكا وكندا وأستراليا وبعض الدول الأسيوية بينما سيكون على الراغبين في زياتها من الدول العربية وبقية دول العالم استخراج التأشيرة من ممثلي السفارة والقنصلية السعودية ببلادهم.

وردا على الأسئلة التي طرحت بعد إعلان القرار خاصة الجانب المتعلقة بإلزامية ارتداء الأجنبيات للعباءة والنقاب خلال زيارتهم، أعلن أحمد الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث في السعودية، أن بلاده تخلت عن نظامها القاضي بإلزام المرأة بارتداء العباءة، مشيرا إلى أن هذا القرار خاص بالأجنبيات فقط.

وقال الخطيب في مقابلة مع رويترز إن السائحات الأجنبيات، لسن “ملزمات” بارتداء العباءة خلال زيارتهن للمملكة، كما هو حال السعوديات، لكنهن مطالبات بارتداء ملابس محتشمة لا تخرق الذوق العام، لافتا إلى أن للمملكة ثقافة وعادات يجب على من يرغب بزيارتها احترامها.

وكانت السعودية تسمح باستخراج تأشيرة العمرة والحج، وتأشيرة لرجال الأعمال والعمال الوافدين إليها فقط، قبل أن تصدر قرارها الأخير القاضي باستخراج تأشيرة السياحة تماشيا مع رؤية 2030 القاضية بالاستثمار في عدد من المجالات منها السياحة لتخفيف تعويل الدولة على مداخيلها من النفط فقط.

وسيكون بإمكان جميع مواطني العالم زيارة السعودية من خلال دفع رسوم تقدر ب 440 ريال سعودي، أي ما يعادل ألف درهم مغربي، لمدة 90 يوما لكل زيارة، بينما سيكون ممنوعا على السياح غير المسلمين دخول مكة المكرمة والمدينة المنورة، إضافة إلى عدم السماح لسائح أقل من 18 عاما إذا كان بمفرده بدخول المملكة.

كما سيمنع استخدام التأشيرة السياحية من أجل العلاج الطبي، أو أداء مناسك الحج أو العمرة في أوقات الحج بينما سيكون ذلك متاحا في باقي الأوقات.

 

 

 

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >