حقوقيات يطالبن بالاعتراف بالعمل المنزلي كوظيفة والأداء عنها ماديا

حقوقيات يطالبن بالاعتراف بالعمل المنزلي كوظيفة والأداء عنها ماديا

 

طالبت مجموعة من الحقوقيات المغربيات بضرورة الاعتراف بالعمل الذي تقوم به المرأة داخل المنزل كوظيفة كغيرها من الوظائف مع الأداء عنها ماديا.

وقالت بشرى عبده مديرة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة أنها بصدد التحضير رفقة عدد من الناشطات الحقوقيات لحملة وطنية واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكذا التواصل مباشرة مع النساء في الشارع من أجل المطالبة باعتراف الدولة بالعمل المنزلي الذي تقوم به ملايين النساء المغربيات كوظيفة، مع ضرورة تقديم منحة شهرية لهن نظير ما يقومن به.

وأضافت عبده في تصريح لـ “حورية” أن النساء يفنين أعمارهن في أداء الأعمال داخل المنزل دون أي مقابل أو اعتراف به من قبل المجتمع الذي أصبح يتعامل وكأنه واجب على المرأة القيام به، بينما هو  عُرف تم ترسيخه في أذهان الناس فقط ، مشيرة إلى أن الرجل يستطيع أن يعمل في الخارج ويحصل على راتبه بشكل شهري، كما أنه يحصل على التقاعد في كبره بينما لا تجد ربة البيت في كبر سنها تقاعدا نظير خدماتها ما يجعلها رهينة كرم الآخرين معها.

وأشارت مديرة جمعية التحدي للمساواة والمواطنة إلى أنهم سيقومون بمراسلة رئيس الحكومة وجميع المسؤولين عن هذا الموضوع من أجل إنصاف ربة البيت وإعطائها حقها، لافتة إلى أن الرجل يحقق نجاحه في العمل بسبب الراحة التي توفرها له زوجته داخل المنزل من خلال الاهتمام به وبأولاده، متسائلة : “كيف لا يتم الاعتراف بهذه الوظيفة الكبيرة داخل المجتمع؟”.

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >