أهمها ضعف الرغبة الجنسية.. كيف تتخلصين من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟

أهمها ضعف الرغبة الجنسية.. كيف تتخلصين من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟

تصاب نسبة كبيرة من النساء باكتئاب ما بعد الولادة، وهي مزيج معقد من التغيرات الجسدية والعاطفية والسلوكية، تصيب المرأة خلال الأربعة أسابيع الأولى من وضعها للحمل.

وأظهرت دراسة حديثة، أن الهرمونات تلعب دورها في التأثير على الجانب النفسي للمرأة، حيث أن مستويات هرمون “الاستروجين” و”البروجستيرون”، تزيد عشرة أضعاف خلال فترة الحمل، ثم تنخفض بشكل حاد بعد الولادة وتحديداً بعد ثلاثة أيام، لتعود لما كانت عليه قبل الحمل.

وهذا الانخفاض يؤدي إلى تغيير كيميائي داخل الجسم، ومع التغيرات النفسية التي تحدث من ضغط عصبي تعيشه الأم خلال هذه الفترة، لمشاعر متضاربة، يصبح الأمر تربة خصبة لظهور الاكتئاب.

ويصنف اكتئاب ما بعد الولادة إلى صنفين: الاكتئاب البسيط وهو الشائع بين النساء، ومن أعراضه، إيجاد صعوبة في النوم، القلق المفرط على الطفل/ة، انخفاض الرغبة الجنسية و أخيرا تغيرات في الشهية.

والاكتئاب الشديد أو الحاد، ومن أعراضه، البكاء الشديد، التفكير في الانتحار أو أذية شخص أخر، والشعور باليأس طوال الوقت.

وتعاني أغلب النساء من الاكتئاب البسيط ، ولكن تصاب حوالي  كل عشر نساء باكتئاب شديد بعد الولادة، ويتطور ليصبح أكثر حدة.

وبخصوص العلاج، فغالبًا ما يتم علاج اكتئابِ ما بعد الولادة باستخدام العلاج النفسي (يُسمى أيضًا العلاج بالتحدث أو استشارات الصحة العقلية)، أو باستخدام الدواء أو كليهما.

إ
نُشر
< السابق
التالي >