الوالي عن فاجعة تارودانت: المساءلة يجب أن تشمل أطرافا كثيرة.. ودادس: على الدولة أن تحافظ على حياة الأبرياء

الوالي عن فاجعة تارودانت: المساءلة يجب أن تشمل أطرافا كثيرة.. ودادس: على الدولة أن تحافظ على حياة الأبرياء

خلفت فاجعة مدينة تارودانت استياءا كبيرا داخل الوسط الفني، حيث عبر عدد من الممثلين والمغنيين والمشاهير عن حزنهم الشديد لما تعرض له ساكنة دوار تيزيرت جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن، يوم أمس الأربعاء.

وعلق الممثل رشيد الوالي في تصريح ل”حورية”، على انهيار ملعب كرة القدم، بسبب فياضانات وقعت بالمنطقة السالفة الذكر والتي راح ضحيتها 7 أشخاص: أولا وقبل كل شيء أقدم التعازي الحارة لأسرة وأهل وأصدقاء الضحايا، ويعتبر هذا قضاء الله وقدره حتى وإن كان الملعب في برج عالي، ومن خلال مشاهدتي للفيديو اتضح لي أن المنطقة جبلية، بما معنى أنه يصعب إيجاد المكان المناسب لبناء ملعب خاص بكرة القدم وسط منطقة جبلية.

وتابع الوالي قائلا: “الأمر لا يقف فقط عند هذا الملعب الكائن في تلك المنطقة، فهناك أماكن أخرى قد تكون معرضة للكوارث الطبيعية التي لا يستطيع الكائن البشري أن يتحكم فيها سوى خالها، وعلى سبيل المثال نجد أكبر مسبح في إفريقيا وهو المسبح الكبير المتواجد بالرباط وعلى مقربة من البحر، والذي يقبل عليه الكبار والصغار من جميع أنحاء المملكة، لكن لنفترض أنه وقعت كارثة طبيعية وجرت المسبح ومن عليه، حينها سيصبح اللوم على من قرر أن يكون مسبحا على شط البحر رغم المنظر الرائع الذي هو عليه الآن”.

وأضاف مسترسلا: لا يجب توجيه اللوم الكامل على الدولة فالمساءلة القانونية يجب أن تشمل أطراف كثيرة، والانتقادات توصلنا إلى مالانهاية، لكن ماينقصنا هو الوعي.

وأعرب عن اعتزازه بالتضامن الذي قام به العديد من الأشخاص حيث حاولوا انقاذ الضحايا رغم هول الفياضانات، وهذا يدل على الوحدة التي يتميز بها الشعب المغربي.

فيما شدد الممثل عزيز داداس في تصريحه لـ حورية، على مراقبة مثل هذه البنايات التي تكون مهددة بالخطر في أي وقت: لايمكن تشييد أي ملعب أو منزل أو أي بناية على مقربة من الواد، فالفياضانات لا يستطيع أي شخص أن يتحكم فيها أو يحدد زمن وقوعها، وفي رمشة عين يمكن أن تجر كل شيء مرت عليه، لذا يجب على الدولة أن تأحذ بعين الاعتبار مثل هذه الإحتمالات وأن تبدي نوعا من الرفض لأمور قد تنهي حياة أشخاص أبرياء.

ووجه بدوره رسالته لعائلة الضحايا داعيا لهم بالرحمة والمغفرة وأن يلهم أسرهم الصبر والسلوان.

ويشار إلى أن فياضانات أدت إلى انهيار ملعب القرب بجماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن، أدت إلى وفاة 7 أشخاص ونجاة رجل مسن مصاب بجروح متفاوتة الخطورة، حسب ما أعلنت عنه السلطات المحلية.

 

و
نُشر
< السابق
التالي >