من بينهن الراحلة أمينة رشيد.. ممثلات تميزن بأناقتهن طيلة مسيرتهن الفنية (صور)

من بينهن الراحلة أمينة رشيد.. ممثلات تميزن بأناقتهن طيلة مسيرتهن الفنية (صور)

من المعروف عن الممثلات المغربيات، جمالهن الطبيعي و أناقتهن المبهرة، بالإضافة إلى أسمائهن الوازنة في الساحة الفنية، بأعمال مسرحية وتلفزية راسخة في ذاكرة كل مواطن مغربي من العصر الذهبي.

في هذا المقال “حورية” تقدم لكِ أسماء ممثلات مغربيات تميزن طيلة مسارهن الفني،  بمظهرهن المغربي الأصيل الذي يعكس صورة المرأة المغربية.

أمينة رشيد:

تألقت الراحلة أمينة رشيد، أيقونة المسرح والسينما و الشاشة المغربية، حيث قدمت أكثر من 3000 عمل إذاعي بين مسرحيات وتمثيليات ومسلسلات وغيرها، وأكثر من 600 عمل تلفزيوني.

وتعتبر رمز الأناقة في الوسط الفني، حيث اهتمت دائما بمظهرها البسيط و الأنيق طيلة مسارها الفني و كذا حياتها اليومية.

وولدت أمينة سنة 1936 بمدينة الرباط، ومن بين أعمالها “البحث عن زوج امراتي”، و”للا حبي”، و”مصير امرأة”، و”فيها الملح والسكر وما بغاتش تموت”، و”ملائكة الشيطان” ، و”القلوب المحترقة”.

نعيمة المشرقي:

نعيمة المشرقي، ممثلة مغربية من مواليد سنة 1943 بمدينة الدار البيضاء، وتعتبر من بين الممثلات المغربيات اللواتي ساهمن في ترسيخ فن التشخيص على أسس متينة بالمغرب.

واعتمدت نعيمة الظهور بالقفطان المغربي الأصيل في معظم أدوارها، ومن بين أعمالها الفنية على الشاشة المغربية، “عرس الدم”، و”فاتن”، “معركة الملوك الثلاثة”، “لالة حبي”، و”زقاق السنونو”.

بالإضافة إلى مشاركتها في أزيد من 20 فيلم فرنسي و إيطالي، كما تعد سفيرة النوايا الحسنة لدى اليونسيف، مستشارة للمرصد الوطني لحقوق الطفل، ورئيسة مساعدة بالنقابة الوطنية لمحترفي المسرح.

فاطمة الشيكر: 

جمعت الراحلة فاطمة الشيكر الملقبة بـ”مامي”، بين التمثيل و الشعر و كتابة السيناريوهات،  وغادرت بصمت الساحة الفنية، بعد مسار طويل من العطاء في على خشبة المسرح وعلى شاشة السينما والتلفزيون.

وتميزت الراحلة في جميع أعمالها، بحفاظها على اللباس التقليدي (القفطان و الجلابة المغربية)،  وطريقة الحوار الراقية التي تعتمدها في جل أدوارها.

ومن أبرز أعمالها الفنية، فيلم “الدويبة”، و”حلاق درب الفقراء”، “عمي”، “دوار كونيكسيون” ، “سميرة في الضيعة” ، “يا ريت”، و”إشتار” للمخرج الأمريكي إلين ماي.

إ
نُشر
< السابق
التالي >