مغربي أم جزائري… الزهوانية تحيي الجدل حول أصول الراي (فديو)

مغربي أم جزائري… الزهوانية تحيي الجدل حول أصول الراي (فديو)

قالت المغنية الجزائرية الزهوانية تعليقا على الجدل القائم حول “أصول” فن الراي، وهل هو جزائري أم مغربي، أنها تعتبره جزائريا “مائة بالمائة”.

وأشارت المغنية الجزائرية خلال استضافتها في برنامج “ما بيناتنا” الذي تبثه قناة الشروق، أن شهرة المغنيين الجزائريين الذي أدوا هذا النوع الموسيقى خير دليل على ذلك، ولعل أبرزهم الجيلالي عمرانا وياسين وزرقي ونعام وتينا.

وكان الكاتب سعيد الخطيبي قد أشار في مؤلف له أن أصل فن الراي يعود إلى موسيقى مدينة وهران والموسيقى البدوية القديمة، ثم بعد ذلك ما عُرف بـ”البوب راي” في سبعينيات القرن الماضي، وبعدها جيل راي “الشباب” بداية الثمانينيات الذي مكّن من وصول هذا الفن إلى العالمية.

لكن بلقاسم الجطاري وهو أستاذ في كلية الاداب بمدينة وجدة، قد أشار في تصريحات صحفية أن فن الراي لا ينتمي إلى بيئة بعينها، بل “هو امتداد لثقافة شعبية كان يؤمن بها من المجتمعات المغاربية سواء في منطقة الجزائر أو الريف، خاصة أنه ليس هناك معايير لانتماء نمط غنائي لمنطقة معيّنة”.

يشار أن الشابة الزهوانية واسمها الحقيقي حليمة مازي، من مواليد 1959 بوهران الجزائر، و بدأت الغناء كمداحة في حفلات الزواج مع إحدى الفرق الموسيقية النسوية ، وأصدرت أول ألبوم لها سنة 1986 في ديو مع الشاب حميد تحت عنوان “خالي يا خالي”، ثم اكتسبت شهرة واسعة بعد أدائها أغنية ” البراكة” سنة 1986 مع الشاب حسني .

ح
نُشر
< السابق
التالي >