مات غرقا وخلفت وفاته جدلا واسعا قبل أربع سنوات.. فيلم يحكي قصة الطفل “إيلان”

مات غرقا وخلفت وفاته جدلا واسعا قبل أربع سنوات.. فيلم يحكي قصة الطفل “إيلان”

انتشر الإعلان الترويجي للفيلم التركي “الإسلاموفوبيا”، الذي يحكي قصة الطفل السوري “إيلان”، الذي مات غرقا في السواحل التركية قبل أربع سنوات.

وأفادت وسائل إعلام تركية، على أنه تم تصوير الفيلم في مدينة بودروم التركيه حيث توفي “إيلان”، بمشاركة مجموعة من الوجوه الفنية التركية والعربية والأمريكية المعروفة، منهم الممثلة الألمانية ويلما أليس، والممثل الأمريكي ستيفن سيغال، والممثل التونسي علي صبري بلعيد، بالإضافة إلى شخصيات سياسية وازنة منها وزير الداخلية  سليمان سويلو، ونائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المُعارض بولينت كوشاغلو، فيما قام بإنتاجه رجل أعمال تركي علي عثمان عكات.

وكان الطفل السوري “إيلان” ذو الثالثة ربيعا، قد توفي غرقا رفقة شقيقه ووالدته سنة 2015، على سواحل منطقة بودروم التركية، إثر انقلاب قاربهم أثناء محاولتهم للهجرة إلى أوروبا، وحينها هزت قصته العالم، الأمر الذي جعله يصبح رمزا للمهاجرين السوريين.

كما انتشرت صورة مؤثرة له وهو جثة هامدة في إحدى الشواطئ التركية، على مواقع التواصل الإجتماعي، مما جعل النشطاء والمشاهير من جميع الدول، يتضامنون معه، كما تم إطلاق إسمه على سفينة ألمانية تنشط في البحر المتوسط.

و
نُشر
< السابق
التالي >