عزيزي يعلق على ضجة البلجيكيات ويستشهد ب”شورطات” العداءات

عزيزي يعلق على ضجة البلجيكيات ويستشهد ب”شورطات” العداءات

علق المغني المغربي فيصل عزيزي، على الضجة التي أثرنها البلجيكيات بلباسهن الذي وصفه البعض ب”المثير”، خلال حلولهن بالمغرب من أجل عمل تطوعي وهو تبليط مسلك إحدى الطرقات بدوار أضار نوامان، ضواحي إقليم تارودانت.

ونشر فيصل عزيزي صورة للعداءتين المغربيتين نوال المتوكل ونزهة بدوان في إحدى السباقات مرتديات لـ”شورط” قصير كبذلة خاصة بالسباق، وكتب عليها تعليق جاء فيه: نوال متوكل ونزهة بدوان رفعوا ببلدنا المغرب في بطولات عالمية وهن مرتديات “للشورط”، ولم يكن ذلك صادما بالنسبة لنا أو مثيرا للجدل، فقد كنا جميعا أمام شاشة التلفاز نشاهد السباق كبارا وصغارا.

وأردف إلى حديثه قائلا: اليوم “الكبت” يكبر في مجتمعنا والخطر الكبير هو أن مسؤولين كبار يطبعون لهذه الكارثة، و أمام الملأ.

ويشار أن مجموعة من الشباب البلجيكيون قدموا للمغرب من أجل عمل تطوعي في إحدى الضواوير بإقليم تاونات، غير أن الجنس الأنثوي منهم طالتهن انتقادات كثيرة بسبب لباسهن، من طرف رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وحتى مسؤولون في البرلمان.

حيث هاجمهن علي العسري، مستشار برلماني عن حزب العدالة والتنمية، في تدوينة له على صفحته الخاصة بالفايسبوك، والتي تساءل فيها عما إذا أصبح الأوروبيون ينجزون الأوراش بلباس البحر: متى كان الأوروبيون ينجزون الأوراش بلباس السباحة؟ ويعرف الكل مدى تشدد الأوروبيين في ضمان شروط السلامة عند كل أوراش البناء والتصنيع، للحد الذي لا يسمح فيه للزائر بولوج أي مصنع أو ورش، صغر أو كبر، دون لبس وزرة سميكة، تغطي كل الجسد، مع خوذة للرأس ومصبعيات اليد، ولا يتساهلون في ذلك تحت أي ظرف من الظروف، ولو تعلق بوفود رسمية وزيارات رمزية وخاطفة، مناسبة هذا الكلام ما تابعناه عبر مواقع التواصل الإجتماعي من قيام شابات بلجيكيات بورش لتبليط مقطع صغير في مسلك بدوار بإقليم تارودانت وهن بشكل جماعي كأنه متفق عليه، بلباس يشبه لباس البحر، علما أن مادة الإسمنت معروفة بتأثيرها الكبير على الجلد، تسبب له حساسية وحروقا إذا لامسته، فهل والحال كذلك تكون رسالتهن من ورش محمود ظاهريا، هدفها إنساني أم شيء آخر، في منطقة لازالت معروفة بمحافظتها واستعصائها على موجات التغريب والتعري.

فيا تم اعتقال أستاذ للتعليم الإبتدائي على خلفية مطالبته بارتكاب جريمة في حق السائحات البلجيكيات.

و
نُشر
< السابق
التالي >