صلاح الوديع يعلق على جدل “شورتات” البلجيكيات .. ويهاجم المستشار البرلماني

صلاح الوديع يعلق على جدل “شورتات” البلجيكيات .. ويهاجم المستشار البرلماني

هاجم الكاتب صلاح الوديع في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية علي العسري بسبب تدوينته الأخيرة التي تحدث فيها عن ملابس السائحات الأجنبيات اللواتي تطوعن لتعبيد طريق نائية في ضواحي إقليم تارودانت.

وقال الوديع إن رأي البرلماني ممثل الأمة يعد كارثة حقيقية، مذكراً إياه بأن ارتداء “الشورت” معروف في المغرب منذ زمن طويل، إذا كان المرحوم بن بركة والحسن الثاني يرتديانه في حضور الملك محمد الخامس، كما كان يستقبل هذا الأخير النساء وهن بذات اللباس ويتصور معهن.

وأضاف الوديع أن مجموعة من النساء اللواتي حملن راية المغرب عاليا ومثلوه في مجموعة من الرياضات الدولية كانوا يلبسن “الشورت”، منهم الراحلة فاطمة عوام، ونزهة بيدوان، ونوال المتوكل، مشيراً إلى أنه يخجل من أن يكون مواطنا تحت ظل مؤسسات تضم مثل هؤلاء البرلمانيين، ويشعر بالخزي عندما يتذكر أن كلام البرلماني نقل إلى المتطوعات البلجيكيات.

واستنكر الكاتب ما أسماه بتركيز المستشار البرلماني على أجساد الفتيات وأسفلهن لا أعلاهن، عوض النظر إلى فضيلة التضامن التي جسدتها الفتيات وإلى جرأة الأنوثة على مشاق عمل الرجال، وشرف العمل اليدوي والتواجد في المغرب المعزول.

وأشار الوديع إلى أن من يتحدث عن جسد المرأة وارتدائها للشورت ليس له دافع ديني بالضرورة، وإنما دافعه شخصي بسبب رغباته الدفينة غير الواعية وغير الملائكية وخوفه من استعارها، لأنه يرى أن النساء كائنات جنسية متخصصة في إغوائه لا كائنات آدمية متعددة الأبعاد.

وأشاد الكاتب في نهاية تدوينته التي أرفقها بمجموعة من الصور للملك الحسن الثاني وهو يرتدي شورت و الملك محمد الخامس بجانب نساء يرتدينه، بمبادرة الشابات المتطوعات، وحرصهن على ارتداء الحايك المحلي الذي بدون فيه بصورة “بهية رائعة”، مشيراً إلى أنهن قدمن رسالة واضحة تدين من يرى فيهن إلا ساقين أو مؤخرة أو فخذين.

 

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >