قتلت أثناء حمايتها لطفلها .. أم شابة تضحي بنفسها في هجوم تكساس الدامي(صورة)

قتلت أثناء حمايتها لطفلها .. أم شابة تضحي بنفسها في هجوم تكساس الدامي(صورة)

قتلت جوردان أنكوندو أم شابة تبلغ من العمر 25 عاما عندما كانت تتسوق لشراء مستلزمات العودة للمدارس خلال هجوم تكساس الدموي.

وأوضحت ليتا جامروسكي أخت الضحية أن جوردان أصيبت عندما كانت تحاول حماية طفلها أثناء الهجوم، ما تسبب بإصابته بكسور نتيجة سقوطها عليه.

وأضافت ليتا في تصريح لصحيفة “مترو” البريطانية أن إصابات الرضيع أوضحت أن أختها كانت تحاول حمايته بجسدها، عندما أصابها الرصاص ما أدى إلى وقوعها عليه وكسر بعض عظامها لأنها كانت تحمله، لذلك “فقد عاش على الأرجح لأنها ضحت بحياتها”.

وأشارت ليتا إلى أن أختها أم لثلاثة أطفال، وأن زوجها لا زال مختفيا لا يعلمون هل نجا من الهجوم أم لا، لكن المؤشرات تتحدث عن وفاته فلو كان حيا لكان اتصل بهم.

وكانت مدينة تكساس الأمريكية قد عاشت أمس السبت يوما داميا عندما فتح رجل النار على مجموعة من الناس داخل مركز تجاري بالمدينة الواقعة جنوبي الولايات المتحدة، ما أدى إلى مقتل 20 شخصا وإصابة أربعين.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس” إن المتهم “كروزيوس” البالغ 21 عاما سلم نفسه للشرطة خارج محل وولمارت الذي شهد الهجوم.

وفي بيان طويل نشره القاتل على الإنترنت قبل ارتكاب الجريمة، قال “كروزيوس” إن ارتكابه لذلك الهجوم سيأتي رداً على غزو المتحدثين باللغة الإسبانية لولاية تكساس.

كما عبر في ذات البيان عن قلقه من تزايد نفوذ ذوي الأصول الإسبانية بالولايات المتحدة، إذ رأى أنهم يسعون إلى انتزاع السلطة من الحكومة المحلية، وتغيير سياسة الولاية لتتناسب مع احتياجاتهم.

ز
نُشر
< السابق
التالي >