أهمها التركية.. مغاربة أتقنوا الغناء بلغات أجنبية

أهمها التركية.. مغاربة أتقنوا الغناء بلغات أجنبية

استطاع الجيل الصاعد من المغنيين المغاربة، الغناء بلغات ولهجات مختلفة، كالهندية، التركية، الخليجية، والانجليزية.

هذه مجموعة من الأسماء الشبابية، تألقت في هذا المجال بامتياز.

عبد الحفيظ الدوزي:

ظهر الدوزي في العديد من البرامج، يؤدي مقاطع غنائية باالتركية ، وكان متمكنا من اللغة، ومخارج حروفها، ويعد الدوزي من أشهر الفنانين المغاربة، حيث بدأ مشواره الفني في سن صغيرة، وتفوق في أعماله الغنائية رفقة العديد من الفنانين الأجانب.

دنيا بطمة:

بعد إتقانها للغة الخليجية وإحيائها لحفلات عديدة في الخليج، تمكنت دنيا من الغناء باللغة التركية أيضا، وساعدها في ذلك صوتها القوي، وشغفها بالغناء، وسطع نجم المغنية المغربية بطمة منذ مشاركتها في “ستوديو دوزيم”، و برنامج كشف المواهب، “اراب ايدل”، لتشق طريقها الفني بنجاح، الى حدود اليوم.

 

سلمى رشيد:

تفضل المغنية سلمى إلقاء دندنات هندية لمقاطع غنائية مشهورة، فخلال حضورها في برنامج “رشيد شو”، أطربت المنشط و الجمهور بأغنية “تيري ميري”، والجدير بالذكر أن سلمى رشيد، تألقت أيضا بصوتها المليء بالإحساس والرقيق في برنامج “اراب ايدل”، لتتألق مؤخرا رفقة المغني الجزائري موك صايب، بأغنية “Ma Gazelle”.

كريمة غيث:

أبدعت الشابة كريمة خلال مشاركتها في برنامج” دافويس تركيا”، ولفتت الأنظار بإتقانها للغة التركية، فأذهلت الجماهير، ولجنة التحكيم بقدرتها على الغناء بالتركية بصورة احترافية، لتشق طريقها بـ”ستايلها” المتميز عن باقي الأصوات الشبابية المغربية.

رجاء وعمر بلمير:

الإخوة بلمير، تميزا بنبرة صوتهما الجياشة، وكمية الإحساس المتوفرة في أغانيهما، فبجانب إتقانهما للخليجية، فهما يميلان أحيانا للأغاني الأمريكية، وفاجآ متتبعيهما في خاصية “الستوري” على “الانستغرام” بترديد بعض الأغاني الانجليزية التي تظهر مدى قوة صوتهما.

إ
نُشر
< السابق
التالي >