هذه حقيقة وفاة المغني الإماراتي حسين الجسمي

هذه حقيقة وفاة المغني الإماراتي حسين الجسمي

مباشرة بعد انتشار شائعة وفاة المغني الإماراتي حسين الجسمي، بدأ عدد من الوجوه الفنية المعروف في نفي الشائعة التي خلفت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت المذيعة شذى القطان عبر تغريدة على حسابها الرسمي على” تويتر” أن كل ما يتردد في هذا الشأن عار من الصحة.

وأضافت أن المغني حسين الجسمي في حالة صحية جيدة، وقالت شذى من خلال تغريدتها: “بعد تداول بعض المواقع الإلكترونية خبراً كاذباً ادعى وفاة الفنان حسين الجسمي، ينفي المكتب الفني ‏في مجموعة “إم بي سي” هذا الخبر، وقد أجرى مدير عام قطاعي الموسيقى والإذاعات، زياد حمزة؛ اتصالًا هاتفيًا بالجسمي الذي استنكر ‏بدوره تداول هذه الشائعة المغرضة”.

بدوره ، نفى المغني المعروف حسين الجسمي عبر حسابه الشخصي على إنستغرام تعليقا اعتبره البعض ردا غير مباشر على الشائعة؛ حيث نشر الجسمي آية قرآنية: “الله خير الحافظين”، وتفاعل الكثيرون مع منشوره، وحرصوا على الدعاء له بالصحة والعافية.

كما نشر الجسمي أيضا عبر حسابه على إنستقرام مقطعاً مصوراً من حفله الأخير الذي أحياه بالمغرب ضمن فعاليات مهرجان موازين، وحضره الآلاف من محبيه وجمهوره، وعلق على المقطع الذي نشره، وقال “ديما ديما ديما.. حبنا للمغرب ديما.. والله شاهد علينا.. وسيدنا هو اللي بغينا.. عاش المغرب وعاش محمد السادس”.

يشار أن حسين الجسمي من مواليد 1979، وبدأ مسيرته وهو في السابعة عشرة من عمره بغناء بعض الأغاني الشعبية في الخليج، والتي استطاعت لفت أنظار المسؤولين في شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، مما دفعهم للتعاقد معه لطرح أول ألبوم له في 2002.

ح
نُشر
< السابق
التالي >