ممثلات حلقن شعرهن بالكامل من أجل أدوار البطولة

ممثلات حلقن شعرهن بالكامل من أجل أدوار البطولة

الممثل الجيد هو الذي يستطيع تقمص الشخصية المطلوب تجسيدها بكل تفاصيلها الشكلية وصولا إلى عيش انفعالاتها وأحاسيسها، وذلك من أجل إقناع المشاهد بصدق تمثيله.

وقد حاولت العديد من الممثلات المغربيات والعربيات، اللواتي امتلكن جرأة فنية عالية القيام بذلك من خلال إقدامهن على حلق شعرهن بالكامل تماشيا مع أدوارهن.

سنقدم اليوم أبرز الممثلات اللواتي برهن على إمكانيات احترافية عالية من خلال تخليهن عن نصف جمالهن.

المغربية جليلة التلمسي:

حلقت شعرها من أجل الفيلم السينمائي “أندرومان” حيث لعبت فيه دور فتاة كان والدها يريد إنجاب ذكر من أجل أن يورثه مهنته، ما جعله بعد ولادتها يصر على تحويلها لذكر لتعيش بعد ذلك متنكرة في ثوب رجل، وتتخلى عن أنوثتها.

وفازت بسبب هذا الدور بجائزة أفضل دور نسائي في المهرجان الوطني للسينما في مدينة طنجة، وجائزة أحسن ممثلة في مهرجان سينما البحر الأبيض المتوسط، في الاسكندرية.

 

الممثلة لطيفة أحرار

حلقت شعرها من أجل تجسيد شخصية “غيثة” في الفيلم السينمائي “الأقزام” الذي قاده إخراجيا هشام العسري، ويروي أحداثا سياسية عاشها المغرب، حيث تعمل الشخصية على “نتف” شعرها بشكل يومي لأنها لا تريد أن يعيش ابنها ما عاشه والده، الذي اعتقل خلال “انتفاضة كوميرة” سنة 1981.

الممثلة الكويتية شجون الهاجري

تخلت عن شعرها بالكامل من أجل تجسيد دور فجر في مسلسل “ذاكرة من ورق” الذي تطرق لحياة مجموعة من الشباب الخليجيين الذين يدرسون في الخارج.

الممثلة السورية جيانا عنيد

حلقت شعرها بالكامل بسبب دور “خديجة” في مسلسل “خاتون”، حيث كانت ضرورة الشخصية تتطلب ذلك. إلهام شاهين التي تخلت عن شعرها من أجل تجسيد دور سيدة تعاني من السرطان في “فيلم ريجاتا” الذي أخرجه محمد سامي، وأنتجه محمد السبكي.

إلهام شاهين

التي تخلت عن شعرها من أجل تجسيد دور سيدة تعاني من السرطان في “فيلم ريجاتا” الذي أخرجه محمد سامي، وأنتجه محمد السبكي.

ز
نُشر
< السابق
التالي >