بتهم ثقيلة.. سباك يجر ابنة سلمان إلى القضاء وبدء المحاكمة اليوم الإثنين

بتهم ثقيلة.. سباك يجر ابنة سلمان إلى القضاء وبدء المحاكمة اليوم الإثنين

بدأت اليوم الإثنين محاكمة الأميرة حصة بنت سلمان، ابنة الملك السعودي، في باريس بتهمة التواطؤ في أعمال عنف متعمدة والسرقة والتواطؤ في حبس شخص.

وحسب ما أفادت به إذاعة “مونت كارلو” الفرنسية، فإن الأميرة ستحاكم “غيبابيا”، رغم صدور مذكرة توقيف في حقها منذ نونبر 2017.

وبدأت قضية الأميرة السعودية في شتنبر 2016، عندما كان حرفيان في السباكة يقومان بعمليات تصليح في حمام شقة الأميرة في الحي السادس عشر في العاصمة الفرنسية.

وأكد أشرف عيد وهو حرفي مصري في أعمال السباكة في تصريحات سابقة لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه كان بحاجة لتصوير مكان العطل بهاتفه، عندما اعتقدت الأميرة أنه يريد تصويرها وبيع الصورة إلى الصحف، فقامت باستدعاء حارسها الخاص الذي قام بتحطيم هاتفه وبضربه في الوجه وأهانه وهدده بسلاح وأجبره على الركوع لتقبيل أقدام الأميرة.

وقال السبّاك (56 سنة) إن الأميرة قالت له: “يجب قتل هذا الكلب، إنه لا يستحق الحياة»، بحسب قوله، إلا أن الأميرة تنكر هذه الاتهامات، وتقول إن الحرفي دخل إلى غرفتها وهو يوجه هاتفه نحوها في محاولة لتصويرها، وإنها استدعت حارسها الذي قام بتقييد حركة الحرفي حتى وافق الأخير على تسليم هاتفه طوعا للأميرة.

وبحسب “مونت كارلو” اتخذ الأمر أبعاداً كبيرة عندما قامت الشرطة الفرنسية في 29 شتنبر 2016، بعد ثلاثة أيام من الواقعة، وبناء على شكوى قدمها الحرفي، باعتقال الأميرة، التي لا تتمتع بأي حصانة دبلوماسية، لسؤالها عما جاء في الشكوى.

س
نُشر
< السابق
التالي >