“تغريبة”..تجمع فيروز ونوال ببوشعيب في جولة عبر مسارح المغرب

“تغريبة”..تجمع فيروز ونوال ببوشعيب في جولة عبر مسارح المغرب

بدعم من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – ، يقدم منتدى أنفاس للثقافة والفن عرضه المسرحي ” تغريبة ” في جولة وطنية تشمل العديد من المدن المغربية خلال شهر يوليوز الجاري، العمل المسرحي من تأليف : عبد الإله بنهدار وإخراج : فريد ركراكي . وتعاملت فيه الفرقة مع خيرة الفنانين المغاربة، في مجال السينوغرافيا و كذلك نخبة من الشباب خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي.

فكرة  المسرحية تحكي عن ثلاث شخصيات (فيروز نوال وبوشعيب)، يجمعهم الهوس بالفن، وتفرقهم وجهة نظر كل واحد منهم إلى الفن.

نوال فتاة تنتمي إلى جيل السبعينات لها وجهة نظر حول الفن والذوق الذي يجب أن يسود في المجتمع، كذلك بوشعيب الموسيقي الذي تقمص دور الكفيف دون أن يكون كذلك، فقط لأنه لا يريد أن يرى الفن الذي يقدم حاليا على الشاشة وعلى خشبات المسرح.

وفيروز  ستجعل بوشعيب يرى الواقع كما هو,  وتقترح عليه أن يلحن لها كليبا غنائيا , لكي يكسب مالا يغير به حياته .. هذه الأخيرة تريد أن تصل بسرعة ضاربة عرض الحائط كل القيم, لتفاجأ أخيرا بأن المنتج الغني ،والذي دخل إلى ميدان الفن من أجل أغراض أخرى بعيدة عن الفن. قد غرر بها مما جعلها تؤمن بأننظرتها للفن كانت خاطئة، رغم اختلاف وجهات النظر بين الشخصيات الثلاث.

هذا الصراع الثلاثي استطاع أن يخلق دينامية  مشحونة بالدينامكية والحركة، حتى لا يجد المتلقي نفسه ساكنا في فرجة سكونية مكررة ومبتذلة.

وقد استطاع المخرج، أن يجمع بين الفكاهة والعاطفة والموسيقى ، واجتهد في استحضار الفن المغربي الأصيل  كالملحون مستحضرا  فرجة البساط الحية، كل هذا بالاعتماد على إمكانيات ممثلين محترفين بأجسادهم الحية وإمكاناتهم الصوتية المؤثرة.

في المسرحية واقعية لكنها موجودة في حالة على  غير طبيعتها، مما سيترك أثرا على طبيعة تصرفاتها و التي أخدت بعدا عبثيا، اذ أن الشخصيات في الواقع والمسرح تتحرك على أساس واقعي، لكن الأحداث التي تمر بها قد تجعلها تتصرف بشكل غير منطقي و عبثي.

وتستعد الفرقة الهوارية،  خلال هذا الشهر للمشاركة الشرفية في مهرجان أضواء الخشبة للمسرح بمدينة مكناس،  ومهرجان  أليكسا للمسرح بمدينة العرائش .

 

 

ح
نُشر
< السابق
التالي >