للأمهات.. أسباب تأخر التسنين عند الأطفال وطرق العلاج

للأمهات.. أسباب تأخر التسنين عند الأطفال وطرق العلاج

تشتكي أغلب الأمهات من مرحلة التسنين لذا أبنائهن، وتعتبر من أهم المراحل التي يمر بها الطفل، في هذا المقال حرصت “حورية” على أن تقدم لك بعض الأسباب التي تؤدي إلى تأخر مرحلة التسنين لدى الأطفال وسبل العلاج.

غالبا ما تظهر الأسنان اللبنية على فترات، تبتدئ من 5 أشهر وتكتمل في 3 سنوات وتستبدل بعد ذلك بالأسنان الدائمة.

ومن بين الأسباب القائمة وراء تأخير مرحلة التسنين نذكر التالي: نقص كمية الكالسيوم الموجودة لدى الطفل، و سوء التغذية؛ إما بسبب نقص كمية الطعام أو قلة العناصر الغذائية، ونقص فيتامين “د” أو الفسفور، والذي يعالج بتعريض الطفل للشمس وتناول فيتامين “د”.

ونادرا ما يكون قصور الغدة الدرقية عند الطفل هو السبب، ولا يكون تأخر التسنين هو العرض الوحيد، إنما هناك أعراض أخرى، مثل: تأخر انغلاق اليافوخ وبطء تطور الطفل، والعوامل الوراثية.

أهم ما يساعد الطفل على النمو بشكل صحيح هو حصوله على التغذية السليمة كتقديم الغذاء الغني بالكلسيوم للطفل، مثل الحليب و مشتقاته و البيض..، الذي يساعد على نمو أسنان الرضيع بشكل صحي.

ولا بُد للأم أن تعتني بأسنان رضيعها منذ صغره، وحتى قبل أن تظهر أسنانه، من خلال المداومة على تنظيف اللثة مرتين يوميًا، والمداومة على تنظيف اللسان بعد إرضاع الطفل في حركه دائرية، باستخدام قطعة من الشاش وتمريرها على اللثة أو اللسان دون استخدام المعجون.

في حالة الشك بوجود أي أمراض في فم الطفل، فيجب على الأم استشارة الطبيب وإجراء أشعة على فكي الطفل، للتأكد من وجود خنادق الأسنان، أوأنها فقط تحتاج بعضا من الوقت للظهور.

 

 

 

 

إ
نُشر
< السابق
التالي >