في الرياضة والموسيقى.. فيروس كورونا يقتل عددا من المشاهير عبر العالم

في الرياضة والموسيقى.. فيروس كورونا يقتل عددا من المشاهير عبر العالم

منذ ظهوره في أواخر دجنبر من السنة الماضية بمدينة ووهان الصينية، ثم انتشاره في جميع أنحاء العالم، كان فيروس كورونا المستجد سببا مباشرا في وفاة العديد من المشاهير في مجالات السياسة والرياضة والموسيقى والإعلام.

وهكذا، فقد العالم، صباح اليوم الثلاثاء، عازف الساكسوفون الكاميروني الشهير مانو ديبانغو الذي توفي بأحد مستشفيات باريس عن عمر يناهز 86 سنة جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ومانو ديبانغو هو مؤلف إحدى أشهر الأغاني في مجال موسيقى العالم “سول ماكوسا” في العام 1972، وهي قطعة ثانوية في اسطوانة خصصت لنشيد لمنتخب الكاميرون لكرة القدم بمناسبة كأس الأمم الإفريقية، قبل أن تعرف نجاحا كبيرا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي الولايات المتحدة ، فقد عالم الموسيقى أوليفر ستوكس جونيور، الملقب بـ”بلاك ميلد”، الذي توفي في 19 مارس عن عمر يناهز 44 سنة.

وكان أوليفر ستوكس فنانا ومنشطا تلفزيا سابقا لبرنامج “باونس 104.5” و “باونس أند ريثم” بنيو أورلينز. كما توفي المغني أورلوس مبيلي، نجم موسيقى الرومبا الكونغولية الحديثة، الذي كان مصابا بفيروس كورونا المستجد، يوم الخميس الماضي بباريس عن عمر يناهز 67 سنة.

ولد مبيلي في مدينة برازافيل بالكونغو، واسمه الحقيقي هو أوريليان مياتسوناما، وتمكن من فرض اسمه خلال ثمانينيات القرن الماضي رفقة مجموعة لوكيتو، التي كان عازف الغيتار ديبلو ديبالا أحد مؤسسيها.

كما كان أحد أبرز وجوه موسيقى “الرومبا” الكونغولية مع مجموعة لوكيتو، حيث كان يؤدي في كثير من الأحيان في دول مارتينيك وغواديلوب وغوايانا ولاريونيون. علاوة على ذلك، توفي باتريك نوثوم، والد الروائية أميلي نوثوم، جراء أزمة قلبية بعد أن أصيب بفيروس كورونا.

وكان لهذا الدبلوماسي البلجيكي السابق، الذي توفي عن عمر يناهز 83 سنة، مسار دبلوماسي طويل ابتداء من سنوات الستينيات من القرن المنصرم، وكان أيضا سفيرا لبلجيكا في عدة دول آسيوية، كبورما ، وتايلاند، وفي فترة أطول باليابان (1988- 1997).

كما كان فيروس “كوفيد-19” وراء وفاة المهندس المعماري الإيطالي فيتوريو غريغوتي، الذي صمم المركز الثقافي في “بيليم” بالبرتغال والمتحف الكبير ب”إيكس أون بروفانس”، عن عمر يناهز 92 سنة بمدينة ميلانو.

وقد صمم غريغوتي ملعب جنوة قبل كأس العالم لكرة القدم 1990 في إيطاليا، ومسرح “أركيمبولدي” في ميلانو. كما شارك في تصميم المرافق الأولمبية في برشلونة لدورة الألعاب الأولمبية عام 1992.

وفي عالم الرياضة، تسبب الفيروس في وفاة الرئيس الأسبق لريال مدريد، لورنزو سانز، عن 76 سنة، بحسب ما أعلن نجله في 21 مارس الجاري.

وكان قد دخل المستشفى قبل ذلك بثلاثة أيام بعد إصابته بـ “كوفيد-19”. وخلال فترة رئاسته للنادي، فاز الفريق الإسباني بدوري أبطال أوروبا (1998 و 2000) ، وبطولة إسبانيا (1997).

ح
نُشر
< السابق
التالي >