حسين فهمي: سعاد حسني قُتلت ولم تنتحر.. ولدي الأدلة

حسين فهمي: سعاد حسني قُتلت ولم تنتحر.. ولدي الأدلة

أثار الممثل المصري حسين فهمي، جدلا واسعا بعدما خرج بتصريحات مثيرة تحدث فيها عن حقيقة وفاة زميلته سعاد حسني.

وقال فهمي في لقاء مع مجلة “لها”، إن سعاد حسني ماتت مقتولة، ولم تنتحر، وأن لديه دلائل على ذلك، لأنه تواصل معها هاتفيا قبل موتها بثلاثة أيام للحديث عن تكريمها في مهرجان القاهرة، لافتا إلى أنها أرسلت له مقطعا صوتيا من 20 دقيقة كرسالة للمهرجان وقد قام بإذاعة البعض منها.

وأضاف فهمي، أن حسني كانت متفائلة خلال مكالمتها معه، وأخبرته أنها خرجت من المستشفى وسحبت نقودها المقدرة بـ  100 ألف جنيه إسترليني من البنك، لأنها تنوي العودة إلى مصر قريبا، كما كانت تخطط لعمل يجمعها معه و يكون كوميديا، موضحا أن هذا الكلام ليس منطق شخص ينوي الانتحار.

وتابع فهمي أن الأطباء أخبروه: “بأن من ينتحر لا يستطيع أن يكون على بعد أكثر من متر ونصف عن المبنى”، مشيرا إلى أن سعاد حسني كانت على بعد خمسة أمتار، كما أن: “المنتحر بيكون في دم من الجثة مكان السقوط، ودا طبعا لم يكن هناك دم في حالة سعاد، وبعدين شبكة البلكونة مقصوصة بمقص يعني اللي هينتحر دا فاضي يقص بالمقص”.

وأشار الممثل المصري إلى أن سعاد حسني كانت تتناول حبوبا مهدئة ولو أنها كانت تريد الانتحار لكانت شربتها بأكملها، دون الحاجة إلى كل هذا “الفيلم”، متسائلا عن مصير النقود التي أخبرته أنها سحبتها من البنك وعن سجل مكالمات هاتفها التي كانت ممسوحة.

يذكر أن سعاد حسني توفيت نتيجة انتحارها من شرفة شرقة في الطابق السادس في مدينة لندن البريطانية عام 2001.

 

 

 

 

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >