بعد عرض حالته في “حورية”.. مغاربة بلجيكا يتكفلون بعملية “مروان” مريض السرطان(التفاصيل)

بعد عرض حالته في “حورية”.. مغاربة بلجيكا يتكفلون بعملية “مروان” مريض السرطان(التفاصيل)

تمكنت عائلة الطفل مروان المصاب بمرض السرطان في وجهه منذ أكثر من خمسة سنوات، من السفر به لأحد المستشفيات بالعاصمة التركية أنقرة لإجراء عملية جراحية له.

وقال عزيز الساخي، إنه وصل رفقة ابنه إلى تركيا يوم الخميس الماضي، من أجل القيام بمجموعة من الفحوصات لإجراء عملية لاستئصال الورم الخبيث من وجه ابنه، بعدما تكفل عدد من مغاربة بلجيكا بحالته واستطاعوا جمع 15 مليون سنتيم أرسلوها إلى المستشفى الذي قبل متابعة حالته.

وأضاف الساخي في اتصال هاتفي مع “حورية”، أنهم أرسلوا التقارير الطبية التي أصدرتها المستشفيات المغربية لنظيرتها التركية قبل سفرهم، فطلبت منهم  إحداها 15 مليونا من أجل إجراء العملية، إلا أنهم تفاجئوا بعد وصولهم هناك، والقيام بفحوصات جديدة لمروان أن المرض انتشر لمناطق أخرى في وجهه، وأن المعلومات التي أرسلت لهم سابقا لم تكن دقيقة.

وأشار والد مروان إلى أن إدارة المستشفى أخبرته أن العملية ستتغير عما كان مقررا له سابقا، وهو ما يعني زيادة مصاريفها، لافتا إلى أنه ينتظر أن يعلموه غذا الثلاثاء بقيمتها المادية الجديدة.

يذكر أم مروان البالغ سبعة سنوات، كان يعاني منذ حوالي خمسة سنوات من مرض السرطان في الوقت الذي ليس بمقدور والديه تحمل تكاليف علاجه.

وقال عزيز الساخي، في حوار سابق مع “حورية”، إن ابنه مروان أصيب بالسرطان في عينه اليمنى عندما كان عمره عامين، لكن الإهمال والفقر كان سببا في انتشاره وكبر حجمه.

وأضاف والد مروان، أن ابنه يعاني من آلام شديدة تمنعه من النوم ليلا، مضيفا أن الأطباء رفضوا استقباله بالمستشفى وطلبوا منه إعادته للمنزل وانتظار موته، لافتا إلى أنه لا يستطيع شراء الأدوية التي يطلبونها منه لارتفاع ثمنها وعدم توفرها في المغرب.

وكشف الأب ذو الـ40 عاما، أنه يأتي منذ 5 سنوات بشكل أسبوعي من دكالة إلى الدار البيضاء ويبيت أحيانا في الحدائق والشوارع رفقة مروان، من أجل عرض حالته على الأطباء، لكنه لم يتمكن من علاجه بسبب “قلة الحيلة”.

 

 

 

 

 

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >