وحدتهم الرعاية الملكية..فنانون مغاربة غادروا الحياة بسبب” السرطان”

وحدتهم الرعاية الملكية..فنانون مغاربة غادروا الحياة بسبب” السرطان”

عانى عدد من النجوم و الفنانين المغاربة من مرض السرطان في السنوات الأخيرة، حيث فتك بهم وغير حياتهم من النجومية و الشهرة إلى الوحدة و المعانات، ورغم المجهودات المبذولة و الرعاية الملكية، ودعوا أخيرا الحياة وتركوا فراغا في المجال الفني.

“حورية” تسترجع أسماء ضحايا السرطان من الفنانين المغاربة في التقرير التالي:

الممثلة عائشة مناف.

توفيت الفنانة المغربية، عائشة مناف، سنة 2010، في مصحة “الكندي” بالدارالبيضاء، بعد صراع مرير مع المرض، وقاومت الراحلة مرض السرطان، الذي نهش جسدها، وهي تتحرك بحيويتها المعتادة، على المسرح وشاشة التلفزيون من أجل إدخال البسمة على المشاهد المغربي.

عبرت الراحلة عائشة مناف بعفويتها وتلقائيتها عن هموم المواطن المغربي، وتقمصت أدوارا ثانوية ورئيسية، وتعرف عليها الجمهور من خلال مسلسلات المخرجة فاطمة بوبكدي، خاصة عبر تجسيدها الموفق لشخصية “خميسة”، ابنة حديدان، في السلسلة المعروضة على القناة الثانية.

إذ أدت دورها بإتقان متناسية ذاتها، وهي المعروفة عند المقربين في الوسط الفني بنكران الذات، وبحسها الفني الراقي، الذي يعبر بجلاء عن قدرات هذه الفنانة، التي استطاعت أن تدخل قلوب الآلاف من المشاهدين في المجتمع المغربي، عبر الشاشة الصغيرة. 

المغنية رجاء بلمليح. 

توفيت الفنانة المغربية رجاء بلمليح سنة 2007، بعد مسيرة فنية حافلة امتدت لـ 20 عاماً، قدّمت خلالها العديد من الأعمال الناجحة، وكانت المغنية الراحلة عن 45 عاماً، عانت من مرض السرطان، وخاضت معه رحلة علاج طويلة وصعبة، امتدت لعام و4 أشهر، تماثلت بعدها للشفاء، بعد أن كان الأطباء قد أكدوا لها أن أمامها 48 ساعة فقط لتغادر الحياة.

وكانت بدايات رجاء بلمليح الفنية من خلال مشاركتها في مسابقة كبرى للغناء “أضواء المدينة”، بإشراف المنتج المغربي حميد العلوي، إذ فازت بالجائزة الأولى، وشقت طريقها بعد ذلك، تعاملت مع كبار الملحنين المغاربة ومن بينهم المفضل العذراوي، وأحمد البيضاوي، ومن الشعراء محمد حاي وعبد الرفيع جواهري وغيرهم.

وفي عام 1987، أصدرت بلمليح أول ألبوم لها وحمل عنوان “ياجار وادينا”، وضم أغاني جميلة مثل “مدينة العاشقين”، و”الحرية”، “أطفال الحجارة”.

الكوميدي هشام تيكوتا.

عرف الجمهور المغربي هشام تيكوتا من خلال برنامج “كوميديا شو”، حيث استطاع أن يدخل البسمة على المشاهدين، و لكن توقف عن رسمها على شفاههم ليرحل في صمت بعد معاناة مع المرض.

و بعد أن تفاءل جمهوره خيرًا حين استقرت حالته الصحية قبل دخوله في حالة غيبوبة ومروره بوعكة صحية خطيرة ألزمته الفراش لأيام طويلة، تكفل الملك محمد السادس بمصاريف علاجه في المستشفى العسكري بمدينة الرباط.

وكان تيكوتا قد أعرب عن امتنانه الكبير للأميرة لالة مريم التي تكلفت بمصاريف علاجه، قبل أن ينتصر المرض اللعين على صانع البهجة ليرسم الحزن على وجوه محبيه بفقدانهم واحدًا من نجوم الكوميديا سنة2015، بعد معاناة طويلة مع المرض، وهو في منتصف عقده الرابع.

المغني عموري مبارك.

فارق الفنان الأمازيغي عموري مبارك الحياة سنة 2015، وذلك بإحدى المصحات بالدار البيضاء، بعد معاناة طويلة مع مرض السرطان.

كان الراحل بحق ايقونة الفن المغربي والأمازيغي وبصم مساره الفني بكشكول من الأغاني الخالدة، وحصل على عدة جوائز أهمها الجائزة الوطنية للأغنية المغربية سنة 1986 بالمحمدية، حين أدى رائعة الشاعر أحمد ازايكو “جانفيليي”، التي صورت معاناة مهاجري سوس بفرنسا.

 

إ
نُشر
< السابق
التالي >