مغربية تفوز بجائزة رفيعة للشباب في أوروبا.. وحجابها يثير الجدل

مغربية تفوز بجائزة رفيعة للشباب في أوروبا.. وحجابها يثير الجدل

استطاعت شابة مغربية تدعى ياسمين ويهران الظفر بجائزة عالمية تمنحها مؤسسة “Schwarzkopf”.

وخلف فوز ياسمين، البالغة من العمر 23 سنة، بالجائزة التي تبلغ قيمتها المادية 5000 أورو، جدلا واسعا بسبب ارتدائها للحجاب.

وهاجمت مارين لو بين، وهي سياسية فرنسية وبرلمانية أوروبية عن فرنسا ورئيسة حزب الجبهة الوطنية اليميني، ياسمين، معتبرة فوزها بالجائزة “ترويج للإسلام الراديكالي”.

أما مؤسس “مراسلون بلا حدود” روبير مينارد ، فغرد ساخرا على فوز ياسمين على حسابه في تويتر وكتب:” هذا هو نموذج النساء في البرلمان الأوروبي.. المرة القادمة ستكون مرتدية للبرقع؟”.

وقالت ياسمين وهي من أم إيطالية وأب مغربي مهاجر على صفحتها في فيسبوك : “يسعدني أن أعلن أنني الفائز بجائزة “الشباب الأوروبي لعام 2019″ التي تم تسلمها من Schwarzkopf-Stiftung.. هذا فوز جماعي للشابات ، وللبنات المهاجرات ، ولأوروبا ، وللوحدة في التنوع ، وللتغيير ، والتسامح ، واحترام الآخر ، من أجل السلام”.

وأضافت: “هو فوز لجميع الشباب الذين يحتاجون إلى الأمل ويشعرون بأنهم جزء من مجتمعهم. من أجل الإدماج الاجتماعي، من أجل أوروبا أقوى، موحدة ودائمة. رسالتي واحدة: نحن أوروبيون أيضا، اليوم أكثر من أي وقت مضى”.

ياسمين، سبق وعملت مع الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية، ودرست العلاقات الدولية في جامعة “بو بوردو” بفرنسا حيث تقيم حاليا، وهي خبيرة في مجال السلام والأمن في مركز التعاون الشبابي للاتحاد الأوروبي، كما تعمل أيضا كعضو دعائي في الشبكة المتحدة لبناة السلام الشباب، بالإضافة إلى أنها كانت ضمن المشاركين في تنظيم منتدى الشباب الأوروبي لعام 2018 في ستراسبورغ.

ح
نُشر
< السابق
التالي >