بعد اتهامات بعلاقة جنسية مع قاصر.. أمير بريطاني يتخلي عن واجباته العامة

بعد اتهامات بعلاقة جنسية مع قاصر.. أمير بريطاني يتخلي عن واجباته العامة

كشف الأمير أندرو الابن الثاني لالزابيث ملكة بريطانيا، عن تخليه لواجباته العامة في “المستقبل المنظور”، وذلك بعد الضجة والادعاءات التي لاحقته بخصوص إقامته لعلاقات جنسية مع قاصر وذلك بعد صمت وتكتم طويلين حول الموضوع.

وقال “أندرو” في بيان صدر عن مكتبه “لقد أصبح من الواضح لي خلال الأيام القليلة الماضية أن الظروف المتعلقة بارتباطي السابق بجيفري إبشتاين أصبحت بمثابة اضطراب كبير في عمل عائلتي والعمل القيم الذي يجري في العديد من المنظمات والجمعيات الخيرية التي أفخر بدعمها”.

وأضاف المتحدث ذاته “سألت جلالة الملكة عن إمكانية التراجع عن الواجبات العامة في المستقبل المنظور، وقد منحتني الإذن”.

وكان “أندرو” قد أكد خلال مقابلة أجراها مع هيئة الإذاعة البريطانية “CBC” أنه لا يمكنه أن يقيم علاقة جنسية مع قاصر أو مراهقة، نافيا بذلك اتهامات فيرجينيا روبرتس لرجل المال الأمريكي جيفري إبستين، والذي تقول فيرجينيا إنه أجبرها على ممارسة الجنس مع الأمير.

وتوفي جيفري ابستين منتحرا خلال فترة احتجازه، بسبب اتهامات تتعلق بالاتجار بالبشر بغرض ممارسة الدعارة.

وللإشارة فإن فرجينيا روبرتس كانت من بين الأشخاص الذين وجهوا اتهامات لإبستين، قائلة إنه أجبرها على إقامة علاقة جنسية مع الأمير أندرو، مرة في لندن ومرتين في نيويورك وفي جزيرة إبستين الخاصة في الكرايبي، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها، بين عامي 1999 و2002.

ز
نُشر
< السابق
التالي >