الحلقة الأولى – ألم وأمل: بسبب تشوه وجهها.. طفلة تعاني التهميش والتنمر بالمدرسة

الحلقة الأولى – ألم وأمل: بسبب تشوه وجهها.. طفلة تعاني التهميش والتنمر بالمدرسة

تعاني الطفلة المغربية آية أبو الوفا من تشوه على مستوى وجهها حرمها الاستمتاع بطفولتها الطبيعية منذ ولادتها.

وقالت أبو الوفا أن الأطفال يرفضون اللعب معها، والجلوس بقربها، ويقومون بالتنمر والسخرية منها بسبب التشوه الذي يعاني منه حنكها الأيمن.

وأضافت الطفلة البالغة 14 عاما، في حوار مع برنامج “ألم وأمل” والدموع تغطي وجهها، أنها تشعر بألم كبير حين تجد الأطفال يلعبون مع بعضهم ويرفضون انضمامها إليهم بدعوى أنها تخيفهم، مشيرة إلى أنها تريد العيش كباقي الأطفال وأن يصبح وجهها طبيعيا حتى تكمل دراستها وتصبح أستاذة في المستقبل.

روت والدة آية التي أنجبت 7 أطفال معاناة ابنتها الأنثى الوحيدة بحرقة، فتارة تلوم نفسها بسبب تدحرج بسيط على الأرض وقع لها في عندما كانت في عمر 9 أشهر، وتحمل نفسها المسؤولية، وتارة تقول أنه ربما كان تشوها خلقيا ولدت به لكنه بدأ يكبر مع كبرها.

الفقر الشديد والتهميش هو عنوان أسرة آية التي تعيش في إحدى الدواوير بمنطقة “البروج” نواحي سطات، في بيت يفتقر إلى أبسط شروط العيش الكريم، بعيدون عن المستشفيات والحياة المدنية.

تطالب والدة آية اليوم وبعد سنوات من المعاناة واللجوء إلى المشافي طلبا للمساعدة من المسؤولين والمحسنين تقديم يد العون لها من أجل علاج ابنتها التي باتت تعاني نفسيا مع كبرها في السن، خوفا من إنطوائها أو موتها قهرا خاصة بعدما أصبحت الطفلة ترفض الاختلاط بالناس والذهاب للمناسبات خشية التنمر والضحك عليه، وأحيانا الإشمئزاز منها.

 

ز
نُشر
< السابق
التالي >