الضحك لا يطيل الحياة فقط.. تعرف على 10 أسباب للضحك بحرارة

الضحك لا يطيل الحياة فقط.. تعرف على 10 أسباب للضحك بحرارة

هل هناك أي فوائد للضحك؟ سؤال يتبادر للكثير من الناس، والجواب بسيط: نعم هناك فوائد عدة للضحك سندرج عشرة منها في هذا التقرير الذي نشره موقع “إف بي” الروسي.

ينظم الدماغ الضحك الذي يعتبر جزءا من السلوك البشري حيث يساعد الناس على توضيح نواياهم في التفاعل مع المجتمع وفي المحادثات ذات الحمولة العاطفية. وقد أظهر الضحك كم نقوم بإدارة مزاجنا السيئ بآخر جيد.

في هذا الصدد، توصل العلماء إلى بعض النتائج المثيرة للاهتمام: لقد اكتشفوا أن الضحك، مثل البكاء، يزيل السموم من الجسم، ويعتبر “أفضل دواء لجميع الأمراض”.

وأشار التقرير إلى أن الضحك الطويل مهم للغاية ومختلف جدا، لكن له تأثير إيجابي جدًا على جسم الإنسان، ومن بين هذه الفوائد:

إطالة العمر

إنها حقيقة غير متوقعة للغاية. فبعد دراسة أرشيف علم النفس العام، اكتشف العلماء أن المتفائلين الذين يأملون دائما في أن يحدث لهم أمر جيد في الحياة أقل عرضة للوفاة من المتشائمين.

ففي الدراسة التي شارك فيها أشخاص متفائلون تتراوح أعمارهم بين 65 و 85 عامًا، وجدوا أنهم أقل عرضة للوفاة بنسبة 55٪ لجميع الأسباب مقارنة بنظرائهم المتشائمين.

تقوية جهاز المناعة

ذهب العلماء أبعد من ذلك في دراسة تأثير الضحك على حياة الشخص، وخلصوا إلى أن الضحك زاد من عدد الخلايا التائية المنتجة للأجسام المضادة.

وأوضح العلماء أن الضحك يقلل من احتمالية الالتهاب، ونزلات البرد، والسعال، ومستوى الهرمونات الأربعة التي تؤثر على حالة الإجهاد. وبعد سلسلة من الضحك، يصبح الشخص أقل توتراً.

يخفف الألم

لقد ثبت أن الضحك يقلل من الألم، حيث يقوم بإطلاق مادة صحية تسمى الإندورفين في الدم وهي مادة تعتبر أقوى من المورفين.

وقد أجرى علماء بريطانيون عدة أبحاث خلصوا منها إلى أن 15 دقيقة من الضحك زادت من تحمل الألم بنسبة 10 ٪ عن طريق إطلاق الإندورفين في الدماغ، مما أدى إلى هدوء لطيف وإحساس مؤقت بتخفيف الآلام.

انخفاض الاكتئاب

يمكن أن يكون الضحك مساعداً للأشخاص الذين يعانون من أمراض ارتفاع ضغط الدم أو الاكتئاب الكامل. في هذه الحالة، فهو يقلل من القلق والتهيج والتوتر والإجهاد الذي يصاحب جميع عمليات الحياة غير المريحة.

وقد قيل في أحد الأبحاث المنشورة في مجلة “طب الشيخوخة وعلم الشيخوخة الدولية” أن العلاج بالضحك لدى المرضى المسنين يخفض الاكتئاب، ويساهم في تحسين التأثيرات الاجتماعية، إضافة إلى أنه يؤدي إلى الشعور بالرفاه.

تعزيز العلاقات

إذا كان الشخص يبحث عن شريك جديد، فإن الضحك سيساهم في ذلك. الرجال يحبون النساء الذين يبتسمون ويضحكون كثيرًا. فوفقا للإحصاءات، تضحك النساء بنسبة 125 ٪ أكثر من الرجال. وإذا كان لديك شريك بالفعل، فمن أجل إطالة علاقاتك الجيدة والطويلة معه، عليك أن تضحك أكثر، وهذا بالتأكيد سوف يساعدك.

فوائد اجتماعية

ليس سراً أن الضحك معدي، وإذا كانت طبيعة الشخص كذلك، فسيكون بإمكانه الضحك أكثر مع الآخرين. وهكذا، فمن خلال رفع درجة مزاج الآخرين، سيكون من الممكن تقليل مستوى التوتر بشكل كبير، وتحسين جودة التفاعل الاجتماعي الذي تشعر به معهم.

وكلما سخرت من نفسك والآخرين، زاد احتمال تذكر الناس لتلك الطاقة الإيجابية وتلك المشاعر السارة. فمن خلال الضحك، ستصبح العلاقات مع أحبائهم أفضل أيضًا، وستجلب السعادة والفرح إلى المنزل.

تدريب القلب

الضحك السعيد يؤثر على الكتفين، والحجاب الحاجز للقلب وعضلات البطن. فتصبح العضلات أكثر استرخاءً كما لو تم تدليكها. نعتقد أننا إذا ضحكنا 100 مرة في 10 دقائق، فكأننا تدربنا لمدة 15 دقيقة على دراجة ثابتة.

تحسن التنفس

الضحك “المتزايد” مفيد للغاية لأنه يطلق كمية كبيرة من الهواء المتراكم في الرئتين الأمر الذي يساعد على تنظيفهما، ويشبه التنفس العميق. هذا مفيد للغاية للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي وأمراض مثل الربو.

يساعد على فقدان الوزن

يمكن أن يعزى الضحك إلى ممارسة الرياضة البدنية، والتي تؤدي إلى حرق السعرات الحرارية، وتسريع عملية الأيض وزيادة معدل ضربات القلب.

إذا كنت تفكر في إتباع نظام غذائي، فأنت بحاجة إلى إضافة عناصر ممتعة إلى وضعية تدريبك. سلسلة روح الدعابة يمكن أن تجعل الشخص يضحك بسهولة لمدة 20 دقيقة.

حماية القلب

يكون لدى الأشخاص الذين يضحكون بانتظام ضغط منخفض، أي عندما يضحك الشخص، يرتفع ضغط دمه أولاً ثم ينخفض عن المعتاد.

ترجمة: خالد أبجيك

ح
نُشر
< السابق
التالي >