بسبب الموت والحجاب.. رضوى الشربيني تنهار باكية على المباشر (فيديو)

بسبب الموت والحجاب.. رضوى الشربيني تنهار باكية على المباشر (فيديو)

دخلت الإعلامية المصرية رضوى الشربيني في نوبة بكاء على الهواء مباشرة أثناء تقديمها لبرنامجها “هي وبس” أمس الجمعة، بعد حديثها عن وفاة الممثل المصري هيثم أحمد زكي.

وقالت الشربيني إن وفاة هيثم بشكل مفاجئ وهو في سن صغير جعلها تفكر في علاقتها بربها، لافتة إلى أنها غيرة مستعدة للموت كحال العديد من الناس الذين الهتهم الحياة.

وأضافت الإعلامية المصرية أنها مقصرة في حق الله عليها قائلة: “واحدة زيي المفروض تبقى محجبة”، داعية الناس إلى توطيد علاقتهم بالله بالصلاة والإحسان لغيرهم.

وأشارت الشربيني إلى أنها ليست داعية، لكنها قررت بعد صدمتها بموت هيثم زكي أن تعيد حساباتها، لأنها لاحظت أن الجميع يعيش في غفلة، وأن الموت قريب من كل شخص.

وكان تقرير مبدئي للطب الشرعي قد أظهر بعد تشريح جثة الممثل المصري هيثم أحمد زكي، أن وفاته كانت طبيعية، وجاءت بسبب تناوله لجرعة زائدة من العقاقير والأدوية.

وقالت وسائل إعلام مصرية، أن الممثل المصري عاد إلى منزله يوم وفاته من النادي الرياضي وهو يشعر بإرهاق نتيجة التمرين، فتناول جرعة زائدة من العقاقير المقوية للعضلات، ما جعله يصاب بمغص شديد وتقلصات أدت إلى وفاته.

وحسب موقع “ليالينا”، فإن التحقيقات كشفت أن هيثم شعر بعياء شديد جعله يستعين بأحد حراس الأمن من أجل أن يرافقه إلى الصيدلية للحصول على مسكن آلام، مشيرة إلى أنه أخذ حقنتين ثم عاد إلى منزله.

وأضاف المصدر، أن الحارس ذهب في اليوم الموالي من أجل الإطمئنان عليه، لكنه لم يجبه، كما أن لم يكن يرد على اتصالات خطيبته وخالته، ليتم إعلام الشرطة التي كسرت باب شقته وعثرت عليه ميتا داخل الحمام.

وأشار الدكتور أيمن حسان رئيس مصلحة الطب الشرعي وكبير الأطباء الشرعيين إلى أنه تم إرسال عينات من جثمان الراحل إلى المعامل الطبية والكيماوية من أجل تحليلها والوقوف على سبب الوفاة بالضبط، على أن يصدر التقرير الطبي النهائي بعد 10 أيام.

يذكر أن نقابة المهن التمثيلية في مصر، كانت قد أعلنت عن وفاة الممثل المصري هيثم أحمد زكي صباح الخميس الماضي، عن عمر ناهز 35 عاماً داخل منزله بمنتجع بيفرلي هيلز في مدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة.

رضوى الشربيني تنهار بالبكاء على الهواء.. ليه اتخضينا من موت هيثم أحمد زكي

ليه اتخضينا من موت هيثم أحمد زكي

Publiée par Radwa El Sherbiny sur Vendredi 8 novembre 2019

ز
نُشر
< السابق
التالي >