مسلسلات مغربية تحارب الرداءة وتقدم قصصا تستحق المشاهدة

مسلسلات مغربية تحارب الرداءة وتقدم قصصا تستحق المشاهدة

شهدت الأعمال التلفزيونية المغربية خلال السنوات الأخيرة تطورا ملحوظا سواء من خلال المواضيع المختارة وكذلك حبكة السيناريو والإخراج ما جعلها تنتقل من المستوى الرديئ إلى مستوى يليق بالمشاهد المغربي.

نجد من بين هذه الأعمال التي نالت شعبية كبيرة لدى الجمهور مسلسل “الوجه الاخر” الذي عرض في رمضان 2018، وهو من إخراج ياسين فنان و بطولة كل من الفنان محسن مالزي، فاطمة الزهراء قنبوع صفاء حبيركو و آخرون.

تتمحور قصة المسلسل حول إدريس مدير إحدى الجرائد المشهود له بقدر كبير من المهنية و المصداقية دون أن ننسى علاقة حب ،التي جمعته بـ الصحفية الشابة أسماء، حيث تنقلب أحداث المسلسل بإيجاد إدريس مقتولا داخل مكتبه و دخول الشرطة على الخط لكي تكشف العديد من المفاجآت و الأسرار منها المتهمة الأولى كانت أسماء زوجته.

وعرضت في نفس السنة سلسة أخرى تميزت بحبكة درامية مؤثرة من تأليف الفنان عدنان موحجة و إخراج محمد علي محمود الذي أطلق عليها اسم “ولا عاليك” التي جمعت مجموعة من الفنانين لعل أبرزهم محمد خيي و الفنانة سعيدة باعدي و حسن فولان و محسن مالزي كان له الدور البطولي الذي جسد من خلاله قصة الشاب المتبنى من طرف قاتل والديه و ان المرأة التي حرصت على تربيته هي الوحيدة من تعلم الحقيقة ذلك بعد أن قامت بإخفاء هويته خوفا على سلامته.

و تابع جمهور القناة الثانية ايضا خلال شهر رمضان الماضي عمل درامي اجتماعي جديد تحت عنوان “قصر الباشا” من توقيع انور معتصم و مجموعة من النجوم اللامعة كفاطمة الزهراء بناصر، ،ياسين أحجام، صفاء حبيركو في دور مارية و عمر لطفي في دور شكيب اللذان يعملان في احد دور الضيافة والذي تم تصويره في مدينة الصويرة.

ويعتبر مسلسل الماضي لا يموت من بين الأفلام التي لقيت استحسانا كبيرا من طرف المشاهد المغربي، والذي عرف مشاركة نخبة من الفنانين المغاربة على رأسهم الفنانة فاطمة خير ورشيد الوالي، وتدور أحداث المسلسل حول السيد الغالي الذي يجسد دوره رشيد الوالي وهو محامي مشهور يعيش في سعادة مع أسرته إلى أن انقلب الأحداث بسبب مشاكل وقعت في الماضي وأثرت على السير العادي لحياته رفقة أسرته.

وكانت للكوميديا حصة لا بأس بها وذلم من خلال عمل للمخرجة فاطمة علي بوبكدي ” بنت باب لله ” من بطولة الفنانة دنيا بوطازوت والكوميدي الصاعد فتاح الغرباوي في مواقف هزلية ومقالب مليئة بالحيل ترصد تصرفات الأم الذكية مع بعض المواقف التي تصادفها مع ابنها الساذج الذي لا يحفظ لسانه .

إعداد : الصحفية المتدربة ندى ريم

ح
نُشر
< السابق
التالي >