هذه هي الأوقات المناسبة لممارسة العلاقة الحميمة

هذه هي الأوقات المناسبة لممارسة العلاقة الحميمة

1- بعد ممارسة التمارين الرياضية

هناك دراسة أجريت في جامعة تكساس قد أثبتت أن بعد ممارسة التمارين الرياضية يمكنك أن تقيم علاقة جنسية لأنها تعتبر من الأوقات المثالية.

أثبتت تلك الدراسة أن ركوب الدراجة لمدة عشرون دقيقة تسمح لتدفق الدم بنسبة عالية لجميع الأعضاء التناسلية، وقد تزداد نسبة الهرمونات الجنسية في الجسم بشكل أكبر مما يساعد على زيادة الرغبة الجنسية في هذا الوقت و الشعور بأنك أثناء العلاقة سوف تكوني رشيقة وجميلة.

2- في الصباح

في البداية لابد أن نعلم أن ممارسة العلاقة الحميمة قد تساهم في تحسين المزاج. لذلك من المفضل الممارسة في الصباح بعد الاستيقاظ مباشرة لكي تساعد على التواصل الودي والعاطفي بين الزوجين طوال اليوم وذلك لارتفاع نسبة هرمون “الأوكسيتوسين” في الجسم أثناء هذه الفترة.

قومي بمداعبة زوجكِ عندما تستيقظي، يكون هرمون التستوستيرون عند الرجل في أعلى نشاطه وهذا الهرمون يسمى بهرمون السعادة لأنه هو المسؤول عن الأداء الجنسي و يعزز من الإثارة الجنسية بشكل سريع.

3- في فصل الصيف

فصل الصيف من أفضل فصول السنة لإقامة علاقة حميمة ممتعة ومدهشة وذلك لزيادة الرغبة والشهوة الجنسية عند الزوجين، حيث تتحسن الدورة الدموية ويزداد تدفق الدم بشكل سريع إلى جميع أنحاء الجهاز التناسلي لدى الرجل والمرأة، ويرتفع هرمون التستوستيرون وقد يصل إلى أعلى مستوياته عند جميع الرجال.

4- في الساعة الرابعة بعد الظهر

ممارسة الجماع الجنسي في الرابعة بعد الظهر يعد من أفضل الأوقات والأفكار المختلفة بالنسبة للزوجين. يكون الاستمتاع والانسجام في هذا الوقت قد يزداد بشكل أكبر.

وتعتبر المرأة في هذا الوقت ذات طاقة هائلة من اليقظة والحيوية وذلك لارتفاع هرمون الكورتيزون، مع ازدياد هذه النسب العالية من الهرمونات فيكون وقت الثالثة بعد الظهر من أهم وأفضل الأوقات المثالية التي تعزز من الأداء والدافع الجنسي لديهما.

5- عندما تكونين متعبة

ممارسة العلاقة الحميمة قد تعمل على تحسين أداء جهاز المناعة في الجسم، فتقلل من الإصابة بالأمراض وتخلص الجسم من الشعور بأي وجع أو ألم،  مثل فيروس الإنفلونزا أو ألام المفاصل الحادة أو الشعور بألم الصداع أو أعراض الدورة الشهرية المزعجة.

هذا لأن الجسم يقوم بإفراز هرمونات معينة عند ممارسة الجماع والوصول للإثارة والنشوة الجنسية، وتكون تلك الهرمونات بمثابة مسكنات طبيعية لتخفف الشعور بالألم و تمنع الإصابة بالأمراض مثل هرمون الأوكسيتوسين والإندروفين.

ح
نُشر
< السابق
التالي >